مرحبا بكم في موقع متحف سلطنة عمان الوطني حسابي

نبذة عن المتحف الوطني العماني

قاعة الأرض والإنسان

تعرض هذه القاعة المخصصة لأرض عُمان وشعبها؛ كيف أن جغرافية الأمكنة، والموارد المتوفرة قد شكلت العديد من الثقافات؛ وذلك على المستويين المحلي والوطني على حد سواء.وتركز هذه القاعة أيضًا على أهمية الموارد المائية في عُمان، وما تفرضه حياة الصحراء على سكانها، إضافة إلى ثراء الواحات، وعزلة الجبال، وكذلك توضح التعددية الثقافية في المناطق الساحلية.

قاعة التاريخ البحري

لعُمان علاقة وطيدة بالبحر، فمع سواحلها المترامية الأطراف، يبقى التاريخ العُماني تاريخًا بحريًا بإمتياز؛ إذ أبحر الصيادون لقرون مضت على طول هذه السواحل بحثا عن لقمة العيش، وارتحل التجار العُمانيون حاملين بضائعهم عبر البحار والمحيطات، منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد.وفي العصر الإسلامي كان العُمانيون جزءًا من شبكة تجارية واسعة النطاق، تمتد من الصين إلى شرق أفريقيا.

قاعة السلاح

تتناول قاعة السلاح هذه الأبعاد الحضارية والثقافية للسلاح التقليدي في عُمان، منذ عصور ما قبل التأريخ، وحتى بدايات القرن (14هـ/20م)، وكذلك تستعرض تطور تقنيات تصنيعها؛ نتيجة الاحتكاك بالعالم الخارجي.
وتنقسم القاعة إلى قسمين هما: قسم الأسلحة التقليدية، ويتضمن السيوف، والكتارات، والرماح، والفؤوس، والسهام، والخناجر العُمانية، أما القسم الثاني؛ فهو عن الأسلحة النارية بكافة أنواعها.

قاعة المنجز الحضاري

تسلط قاعة المنجز الحضاري الضوء على جوانب من التراث المعماري المحلي، منذ الألف الثالث قبل الميلاد (حضارة ماجان)، وحتى الوقت الحاضر؛ أي ما يشمل مسيرة خمسة آلاف عام، ويمكن تعريف التراث المعماري؛ بأنه يتضمن المعالم الأثرية، والمباني، والمواقع التي تتميز بأهميتها التاريخية، أو الأثرية، أو الفنية، أو العلمية، أوالاجتماعية، أو الهندسية.

قاعة الأفلاج

تتناول هذه القاعة منظومة الأفلاج العُمانية؛ إذ ما يزال يوجد حوالي (3.000) فلج حي قيد الاستعمال في ربوع السلطنة، ويستخدم هذا النظام الجاذبية الأرضية لتسيير المياه في قنوات من مصادرها الثمينة تحت الأرض، أو على سطحها، وذلك لمسافات طويلة غالبًا، وتحمل مثل هذه القنوات المياه الجوفية أو مياه العيون، أو المياه السطحية؛ لاستخدامها في الزراعة، والصناعة، أو للاستعمالات اليومية الأخرى.

قاعة العملات

يمتد تاريخ النقود في عُمان قرابة (2,300) سنةـ حيث تم صك، وطباعة معظم العملات المعروضة في هذه القاعة في الخارج، ووجدت طريقها إلى عُمان من خلال التبادل التجاري، كما أن العديد منها شكل جزءًا من كنوز كانت مخبأة منذ مئات السنين، ولم يستردها أصحابها أبدًا.

قاعة الحقب الزمنية

إن التصميم الدائري لهذه القاعة مستوحى من قلعة نزوى الشهيرة، ويتوسط القاعة مصعد زجاجي، أما حوافها فتزدان بسلم لولبي يربط بين الطابقين الأرضي والأول، وسبع صناديق عرض صممت كنوافذ تعرض لمحات عن أبرز العصور التي مرت بها عُمان ، لتأخذ الزائر في رحلة عبر الزمان والمكان.

قاعة التراث غير المادي

خصص المتحف الوطني قاعة خاصة لاستعراض مفردات من التراث غير المادي في عُمان لما له من أهمية مميزة، وهذه القاعة مدعمة بتقنيات سمعية وبصرية لإيصال هذا التراث للزوار، كما توجد  فضاءات مفتوحة تسمح للشعراء ورواة القصص والموسيقيين بالتفاعل مع الزوار من خلال تقديم الأمسيات والعروض المختلفة، وفق برنامج زمني يضعه المتحف.

قاعة عظمة الإسلام

تسلط هذه القاعة الضوء على العلاقة الوطيدة بين عُمان والدين الإسلامي الحنيف، والتي تمتد على مدى أربعة عشر قرنًا من الزمان؛ وذلك بدء من العام (6هـ/627م)، من خلال تناول العديد من المواضيع، مثل إسلام أهل عُمان، وعرض نماذج منتقاة لمخطوطات القرآن الكريم، والإسهامات التي قدمها العلماء العُمانيون في علوم العقيدة الإسلامية، والعلوم الطبيعية وفروعها، والتي تشمل علوم الفلك، والأحياء، والكيمياء، والفيزياء، والطب، والرياضيات، وعلوم البحار، وعلوم اللغة العربية وآدابها، وذلك من خلال المخطوطات النادرة.

قاعة عمان والعالم

تعود أصول الروابط الحضارية بين عُمان والحضارات الأخرى في العالم القديم إلى ما قبل (5,000) عام، حيث حافظت تلك الحضارات على تقدمها من خلال التبادل النشط للسلع التجارية، وكذلك من خلال تنقل شعوبها، وتبادل الأفكار فيما بينها؛ حيث وضعت تلك العلاقات المبكرة أسس العلاقات الاقتصادية، والسياسية، التي ازدهرت عبر آلاف السنين المتعاقبة.

قاعة عصر النهضة

يعد عصر النهضة المباركة من أهم المراحل التاريخية التي عاشتها عُمان في عصرها الحديث؛ فبحلول عام (1390هـ/1970م) انتقلت البلاد من حقبتها الماضية إلى عصر دولة المؤسسات الحديثة، والتي شهدت العديد من التغيرات في مختلف مجريات الحياة، وفقا لما رسمه لها باني هذه النهضة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، والذي عمل على بث، وتدعيم الحداثة، والتطور مع المحافظة على مكونات الهوية العُمانية الأصيلة 

قاعة ما قبل التاريخ والعصور القديمة

تغطي اللقى في هذه القاعات مليوني عام من الإرث البشري في شبه الجزيرة العُمانية، وثلاث حقب زمنية رئيسية، هي: العصر الحجري القديم (2,000,000–3,100ق.م.)، والعصر البرونزي (3,100–1,300ق.م.)، والعصر الحديدي (1,300ق.م. –629م).

قاعة بات والخطم والعين

تشكل مواقع بات، والخطم، والعين، المدرجة في قائمة التراث العالمي لمنظمة (اليونسكو)، إحدى أكثر مستوطنات الألفية الثالثة قبل الميلاد تكاملًا على مستوى العالم، وتقع هذه المواقع قرب مدينة عبري، في شمال غرب عُمان، وتوفر أدلة مهمة عن حضارات عُمان الأولى، وعن الشبكات التي ربطتها بحضارات بلاد الرافدين، وإيران، ووادي السند، ومن المرجح أن عبري كانت منذ (3,000–2,000ق.م.) مركزًا مشهورًا للسلطة السياسية، والإنتاج؛

قاعة أرض اللبان

تعد ظفار إحدى الأماكن القليلة في العالم التي تنمو فيها شجرة اللبان طبيعيًا؛ وذلك بفضل الرياح الجنوبية الغربية، والتي تهب على المنطقة في فصل الصيف، من أواخر يونيو وحتى أواخر سبتمبر من كل عام، وتكون محملة بالرطوبة، والسحب المنخفضة، مشكلة بذلك جوًا مثاليًا لنمو هذه الشجرة، وكانت في إحدى الفترات لا تنمو إلا بشكل منعزل خلف جبال ظفار، في المنطقة المعروفة علميًا بظل المطر، إلا أنها اليوم تمتد من جبل سمحان؛ والذي ينتج أفضل أنواع اللبان، إلى مرتفعات الجبال الشرقية باليمن.

التعريف بقاعات المتحف الوطني

المتحف الوطني في سلطنة عُمان يحوي 14 قاعة ثابتة وقاعة مؤقتة يمكن استئجارها. في هذا العرض المرئي الذي تم تسجيله داخل قاعات المتحف لفعالية انستا8، يعرفكم جمال الموسوي ، مدير عام المتحف على القاعات بإيجاز. نتمنى منكم زيارتنا في مسقط. تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي لكل ما هو جديد من فعاليات وأحداث، وللتعرف على مقتنيات قديمة من عبق الماضي.
جمال بن حسن الموسوي
المدير العام للمتحف الوطني

نبذة عن المتحف الوطني العماني​

Close Menu
×
×

Cart